الأعلى

4٬420 مشاهدة

العلاقات المغربيّة – الجزائريّة: الثّروة المهدرة في التّنازع المزمن

نقاش  على قناة الحوار حول تجدد التوتر في العلاقات الجزائرية المغربية:

خطابي لن يعجب المتطرفين من الجهتين… من الذين ملأتهم مخابرات البلدين حقدا وكرها لبعضهم البعض…من الذين يملأون فضاء الأنترنيت سبا وشتما وهم لا يفهمون أن ما يراد للمنطقة المغاربية هو خراب أكثر مما هي فيه…
سأظل أحلم ببناء المغرب الكبير حيث يسود العدل والحق وعزة الشعوب…سأظل أحلم بدولة مغاربية كبرى تعيد أمجادا ضاعت وتبعثها من جديد وتبنى دولة قوية تساهم في الفعل الحضاري العالمي…
أما العقول الضيقة الحاقدة المتعفنة بالكراهية فإنها لا تصنع إلا وحوشا يوما سيتقاتلون بأبشع الطرق وسيذبحون بعضهم بعضا…
علينا أن نفكر كإخوان متحابين ونتعامل كأشقاء متعاونين وإلا فإنه الخراب الذي يدفعنا إليه تجار الأسلحة الذين يضحكون من خصوماتنا وعداواتنا وسيمدوننا بكل ما نحتاج إليه لنذبح بعضنا البعض…
فهل لدينا عقول أم سنمضي نحول الدمار؟

إن الأوروبين الذين خاضوا حربين عالميتين مات فيها أكثر من مائة مليون شخص، يبنون اليوم وحدة أروبية من أكثر من أربعمائة مليون إنسان وهم الذين لا يجمعهم دين ولا لغة وتاريخهم كله دماء…
فكيف نعجز نحن على بناء مستقبل مغاربي مجيد وماضينا كله أمجاد عرب وأمازيغ يجمعنا دين واحد وتاريخ واحد؟
فهل لدينا عقول أم سنمضي نحول الدمار؟

3 ردود على العلاقات المغربيّة – الجزائريّة: الثّروة المهدرة في التّنازع المزمن

  1. mahmoud 12 نوفمبر, 2015 | 1:49 م #

    خطابي لن يعجب المتطرفين من الجهتين…لا بلعكس اخي العربي دعني اصارحك خطابك اعجب به كثيرا متطرفي المخزن و منافقيه و لم تكن منصفا في حق الشعب الصحراوي المتشرد و الذي يعاني البطش و الويلات من نظام المخزن المتصهين العميل و تركت محاورك الذي لبس عبائة الصحراوي و راح يتكلم باسمهم و يزيف و يتملق لمخزنه و ملكه المتصهين حتى ظننت ان جيراننا يحكمهم امير المؤمنين عمر ابن الخطاب ,نظامنا متعفن هذا صحيح و نتفق معك اما نظام المخزن اخبث و اخطر تسكنه و توجهه عصابة صهيونية و يتعاملون معهم علانية و نحن و الحمد لله ان لدينا رجال من امثالك و كثيرين يقاومون العصابة التي عندنا اما الطرف المقابل كلهم يسبحون بحمد الملك لا يوجد معارض واحد يصدع بالحق,جميل عبارات نحن اخوة و اتحاد مغاربي…الخ و لكن اذا كان في الجانب الاخر شعب كامل بكل اطيافه احزاب و نخب يسبحون باسم الملك اقولها لك صراحتا افضل ان نبني بلدي وحدي و لا اختلط بهكذا قوم حتى يستفيق,بعبارة بسيطة يا سي زيطوط المنافق ليس باخي حتى لو سبح لله بكرتا و اصيلا و كانو يجالسون حتى رسول لله(ص) و يصلون ورائه لولا صدور قائمتهم من عند لله,

  2. الأمير عبد المؤمن 17 نوفمبر, 2015 | 6:39 م #

    السلام عليكم الأخ العربي زيطوط

    عندي تعليق صغير فيما يخص العلاقات المغربية الجزائرية و قضية الصحراء الغربية …
    النظام الجزائري لا يتحمل وحده مسؤولية الصحراء الغربية…اسبانيا خرجت من الصحراء بموجب اتافقية مع المغرب و مورتاينيا و تم التنازل فيها رسميا عن مدينتي سبتة و مليلية و اذا كانت الصحراء مغربية لماذا اقتسمها المغرب مع موريتانيا (قبل انسحاب الاخيرة) و اذا كانت الصحراء المغربية لماذا يقولون ان الفترة الاستعمارية تبدأ من 1912 بينما الصحراء محتلة من اسبانيا منذ سنة 1888 و لماذا اصلا يطرح ملف الحكم الذاتي ؟
    النظام المخزني المغربي هو نظام توسعي و انت شهدت بنفسك انه لما زرت المغرب قالوا لك ان حدودهم تمتمد من نهر السينغال الى نهر الشلف (مثل اسرائيل التي تحلم بدولة من نهر النيل الى نهر الفرات)
    و بخصوص قضية المطرودين من الجزائر ..ما وقع لهم امر غير معقول الصراحة لكن لماذا لم تتكلم عن العائلات الجزائرية التي طردت من المغرب سنة 1973 ؟
    و بخصوص قضية الحدود و الاطماع التوسعية هناك جمعية معارضة للمخزن العلوي نشرت قبل ايام قليلة فقط خريطة تقول انها المغرب التاريخي تمتد من طنجة شمالا الى الشينغال جنوبا و من توقرت شرقا الى تومبكتو غربا ؟ يعني المعارضة المغربية لها اطماع اكثر من النظام القائم نفسه فكيف يمكن التفاهم مع هذه الدولة مستقبلا اذا كانت المعارضة أكثر تطرفا من النظام القائم ؟

    للاسف المغرب دائما و عبر تاريخه كان و لا يزال خنجر مسموم في ظهر الجزائر…الم يسلم بوخوس المقاوم يوغرطة للرومان و الم يغدر عبد الرحمن بن هشام بالامير عبد القادر و حاربه و حاصره تى اجبر على طلب الامان من الفرنسيين الم تتعرض قبليتي بنو عامر و الحشم للنهب و السلب في المغرب الاقصى بعدما تركت اراضيها بسبب الاستعمار ؟ الم يطرح ملف الحدود و الجزائر في حرب طاحنة مع فرنسا ؟ الم يهجم الحسن 2 سنة 1962 على دولة عانت من حرب طويلة مع الاستعمارالفرنسي ؟

  3. amara 8 يناير, 2017 | 9:41 ص #

    قال الامير عبد القادر بيته المشهور : ينبت الشعر قي القفى و اليد لا ثق في الكلب و في المغرب لا

أضف تعليقاً