الأعلى

2138 مشاهدة

دول المغرب بين عامين….الآمال و التحدّيات…

حديث عام عمّ جري في المنطقة المغاربية في 2016…

وفيه أجادل، أننا كنا سادة هذا العالم لما يقارب الألف سنة، وإنْ بدرجات مختلفة، في الوقت الذي كان الغرب يعيش فيه أحلك فتراته التي يسمونها العصور الوسطى والمتسمة بجهل عارم…

في ذاك الزمن كان المسلمون، من بغداد إلى الأندلس مرورا باقاهرة والقيروان وبجاية وتلمسان وفاس، يصنعون حضارة زاهرة أشرقت فيها شمس العقل على البشرية…

لكننا اليوم ندفع ثمن الإستدمار، الذي خرب عقولا وهدم صروحا وأنشأ مجموعات ثقافية إيديولوجية أو عنصرية طائفية لتكون خليفة له بعد أن فرض عليه الرجال حتمية الإندثار من أوطاننا…

نعم للناس، جماعات وفرادى، مسؤليات في نهضة الشعوب وإستعادة أمجادها…ولن يحدث ذلك وهي مقيدة بالطغيان والفساد والرداءة…

 

محمد العربي زيتوت

 

رد واحد على دول المغرب بين عامين….الآمال و التحدّيات…

  1. عبد الكريم 1 يناير, 2017 | 11:47 ص #

    دول المغرب , فى أحسن الآحوال, لن يكونوا أحسن من الهند الصينية

أضف تعليقاً