الأعلى

15٬437 مشاهدة
سعيد بوتفليقة ومسيرة العرش

سعيد بوتفليقة يصفع تبون من جديد…

بعد القهقهة العلنية مع رجل نهب المال علي حداد على هامش جنازة رضا مالك قبل أسبوع، عاد اليوم شقيق “الرئيس” ليوجه صفعة أخرى لعبد المجيد تبون،”رئيس الوزراء” ويطلب منه، في تعليمات عاجلة قُرئت على إحدى قنوات أصحاب الشكارة، “أن يضع، بشكل عاجل، حدا للفوضى التي نجمت عن الإجراءات الحكومية الأخيرة”…”وأن تكون الإجراءات التي تتخذ ضمن نصوص القانون”…

قاصدا بذلك، بشكل خاص، قوائم الإستيراد التي طالت عدد من كبار المستوردين والإنذارات التي وجهها تبون لبعض كبار اللصوص لإكمال المشاريع التي دفعت لهم أموالها من الخزينة العمومية…
وقد قيل يومها، في منتصف جوان الماضي، أن تبون قد إتخذ هذه الإجراءات بتعليمات شخصية من “الرئيس” عبد العزيز بوتفليقة…لإنقاذ الإقتصاد الذي يتهاوى بسرعة مع تهاوي أسعار النفط…
يومها قيل، أيضا، أن تبون إلتقى “الرئيس” رفقة قائد الأركان ونائب وزير الدفاع قايد صالح…لإعطاء الإنطباع أن “بصمة” كبار الجنرالات قد مُنحت هي أيضا إذا لزم الأمر…

شخصيا، كنت قد كتبت وتحدثت عدة مرات، على الفايسبوك وعلى قنوات فضائية، أن تبون لن يذهب بعيدا…
وأنه هو نفسه جزء من جماعة الإدارة الفاسدة و من عصابات النهب، وقضية الخليفة، التي سميت بقضية القرن، الذي كان متورطا فيها قد تذكر من نسي من هو تبون…
وأن هذا صراع هو على السلطة وليس على خدمة الجزائر…وأن تبون قيل له أن “يقرص” حداد وأشباهه ففعل…وسيقال له أن يتوقف عن ذلك في الوقت الذي يراه سعيد بوتفليقة مناسبا…
تماما كما حدث مع آخرين من قبل وآخرهم عمار سعيداني…

ولكن الذي أزعج سعيد بوتفليقة، الذي هو رسميا ليس أكثر من مستشار لشقيقه، هو أن تبون صدّق أنه يحارب الفساد وذهب أبعد من الإطار الذي رُسم له…
وبدا وكأنه الرجل الذي سيحطم كبار ناهبي المال العام…كما نفخت فيه صفحات على الفايسبوك بعضها أنشئ خصيصا لهذا الغرض…
والذي أزعج سعيد أكثر، هو أنه ذهب في عطلة لفرنسا وهناك إلتقى أمس الإثنين، بشكل غير رسمي، رئيس الحكومة الفرنسية…
على الأرجح دون إذن مسبق من سعيد الحاكم من خلف الستار…فعبد العزيز في حالة صحية يرثى لها كما يعرف الخاص والعام…

حينما تجرأ على بن فليس شيء مشابه في 2003، أي زار باريس بإعتباره رئيس وزراء، غضب الشقيقان بوتفليقة منه بشدة وكانت بداية نهايته التي جاءت مدوية في أبريل 2004، حينما قيل أنه إنهزم في “الإنتخابات الرئاسية” ولم يحصل إلا على حوالي7٪ في مقابل بوتفليقة الذي أعطى لنفسه 85٪…
كانت صفعة شديدة أقعدت بن فليس عشرة أعوام في بيته قضى أكثرها وهو في حالة مرارة يطبعها الذهول…

يبدو أن تبون قد نسي، في خضم هذا الصيف الملتهب، أن فرنسا هي جنة الشقيقين بوتفليقة…وأنهما لن يسمحا لأحد من الأتباع والخدم أن يدخلها إلا بإذن مسبق وخط مرسوم بدقة…

هل أصبحت أيام عبد المجيد تبون معدودة وهو على أبواب أن يسقط منهيا معه حملة بدت وكأنها صادقة للضرب على أيد كبار اللصوص؟

يتوقف ذلك على ردة فعله فإن إستكان وطلب “العفو والغفران” من سعيد الذي يتحضّر الآن ليخلف شقيقه على العرش، فإن سعيد على الأرجح س”يسامحه” في إنتظار أن يستبدله قبل نهاية العام…
ولكن إن أبدى أي إمتعاض ولو ضئيلا، أي إنزعاج ولو تجهما في الوجه، فإنه سيُطاح به غير مأسوف عليه ليكون عبرة لباقي الموظفين الذين يجب أن يكونوا، في كل حركاتهم وسكناتهم، أقرب إلى عبيد المنزل في جمهورية الشقيقان…

محمد العربي زيتوت

3 ردود على سعيد بوتفليقة يصفع تبون من جديد…

  1. الحاج معمر وهمي 9 أغسطس, 2017 | 8:29 ص #

    لا أعلم حجم إتصالاتكم بالداخل لكن إليكم هذا التعليق على عجالة تبون هو خيار العسكر لخلافة بوتفليقة لأن حالته سيئة سيئة سيئة جدا جدا و العسكر كانوا يشتغلون بهدوء لعدم لفت ا نتباه سعيد و شركاؤه الدوليين
    و لأن تبون اعتقد أن قاعدته صلبة قام شطح شطحة إنتشاء و لإن سعيد تفطن لتكتيك العسكر مبكرا جدا بسبب شطحة تبون و شطحة حمس و تغزلها بالعسكر اتصل بالأصدقاء الدوليين أمريكا فرنسا و ألمانيا و تعرفون جيدا ان الجيش يخشى الأمريكى رغم رشوته بصفقة تجديد منظومة الاتصال للتخلص من المنظومة الروسية القديمة فقام اصدقاء السعيد الدوليين بالتلويح بعهدة 5 و روجوا أن الجزائر أأمن دولة في العالم بسبب المجهود الفردي لبوتفليقة استعدادا لبيع ما تبقى منها للشركات الدولية

  2. محمد أكرم 11 أغسطس, 2017 | 11:31 م #

    تحية إلى أستاذي محمد العربي زيتوت، أعانكم الله سبحانه و تعالى على الطواغيت الذين هم جاثمون على الجزائر و اللعنة على كل الأشخاص الذين لا ينتهون من شتمكم و اتهامكم بشتى الغوصاف و التهم

  3. fouad 16 أغسطس, 2017 | 9:26 م #

    L’homme des sales besognes revient à la charge.Si on a envie de dire je vous emmerde à un peuple on ne peut pas le dire mieux.Nous devons tous dire merci à la honte de l’humanité et son frère demetan (said ). C’est comme ca que je vous aime. Cependant, la confusion de la période kemmoune était, je dois le reconnître . trés efficace . N’importe quel pouvoir constitué de voyous, comme l’est le régime dit algérien, n’est redoutable que dans la cachoterie , les dribbles, le bluff et les zigzags. Là c’est clair. L’homme de jouaa kelbek Itabaak est revenu , soit disant, pour gérer le quotidien des algériens. Nous devons dire merci à demetan (said ) pour cette declaration de guerre. Si vous prenez l’homme des sales besognes à qui vous ajoutez une précarité qu’il va lui même provoquer, ca va donner une révolution populaire. J’espère de tout coeur qu’elle sera pacifique. Le coup de pied donné à kemmoune révèle que le pouvoir refuse même le semblant de changement . Même le maquillage et le buff s’apprentant à du changement , le pouvoir le refuse. Il faut pas oublier que le maquillage kemmoune a été accepté dans ce que le régime appelle un conseil des ministres. Conseil des ministre!!!!!. Que de grands mots. Auquel conseil , on trouve des voyous avec des chemises, costume boutonnés, cravates bras croisés (zaama decontractés). D’ailleurs l’homme des égouts va nous tuer avec son costume et cravate en nous la jouant premier ministre, jusqu’en 2019 .L’homme des égouts va anéantir tout ce qui est resté debout dans ce pays. C’est une véritable déclaration de guerre d’avoir ramener l’homme qui a detruit l’ombyon industreil algérien sur lequel l’algérie aurait pu se reposer dans le cas d’un eventuel et reel démarrage économique. Cet episode montre que ce conseil des minstre ne pese pas la valeur d’un doro devant un delinquant nommé ali heddad.
    Il a dit que kemmoune doit partir et il est parti.
    Kemmoune dans la jouissance du verbiage propre aux caciques du régime a attaqué ceux qui , selon lui, noircissent le tableau. Il a même inventé une phrase en disant que l’algérie n’est ni un enfer , ni un paradis. Que dira t-il aprés le coup de pied recu de la part de demetan.
    on ne vas pas se faire des illusions sur ce milieu de bandits pour imaginer un sursaut d’orgueil. Ce n’est pas son genre , son entourage corrompu en temoigne amplemenent .
    Le diplomate mohamed larbi zitout a révélé que la sécurité de la honte de l’humanité etait assurée par les services secrets francais et des moyens satellitaires sont utilisées à cet effet. Ce n’est pas étonnant de la part de cet agent historique de la france . Ce n’est pas d’ajourd’hui qu’il a commencé ses khrayeb. Même son cuisinnier n’est pas algérien. Gaid salah a martelé plusieurs fois que l’algérie est dans de trés bonnes mains.Mais il nous a pas dit s’il s’agissait des main d’ ouyahia , celles de demetan ou celles de la honte de l’humanité.
    La seule information qui merite d’être prise au serieux c’est celle qui vient des services francais et qui consite à déconseiller aux francais de venir en algérie.Elle me rappelle celle relatant la fermeture de l’ambassade de france avant le coup d’état contre erdogan en turquie. il ne faut pas oublier que ces services ont beaucoup de pigeons au sein du régime.Il leur font meme la chaine pour les servir.
    N’est ce pas ya salouhti